Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
أريح إزاى؟ولما أروح للشهيد أحمد منسى أقوله إيه؟أوريه وشى إزاى؟أقوله:أنا سيبت سينا من بعدك وما جبتش حقك!بهذه الكلمات عبر الشهيد النقيب وائل كمال قبيل رحيله عن تقديره لأخيه الذى سبقه فى نيل الشهادة. – شبكة الاخبار الحصرية
الخميس , 28 مايو 2020

أريح إزاى؟ولما أروح للشهيد أحمد منسى أقوله إيه؟أوريه وشى إزاى؟أقوله:أنا سيبت سينا من بعدك وما جبتش حقك!بهذه الكلمات عبر الشهيد النقيب وائل كمال قبيل رحيله عن تقديره لأخيه الذى سبقه فى نيل الشهادة.

النقيب وائل كمال.. استشهد فى استهداف إرهابيين مطار العريش، بعدما خدم فى سيناء لمدة ٣ سنوات، انضم فيها إلى الوحدة «٩٩٩ قتال»، كما حصل على تدريب خاص بفرقة «السيل»، وسافر ضمن قوات حفظ السلام إلى الكونغو، قبل أن ينخرط فى صفوف الكتيبة ١٠٣ فى سيناء.

«أخذ طلقة فى جنبه من سلاح ثقيل، ثم ارتقى بعدها إلى خالقه، وأوصى الشهيد الخلوق ذو القلب الحديدى رفاقه بأن يدفنوه إلى جوار أخيه الشهيد أحمد منسى، فى ضوء العلاقة القوية التى ربطت بينهما».. بهذه الكلمات لخص زملاؤه فى الكتيبة مشهد وفاته، ووصيته.

وروى أحد أصدقائه فى الكتيبة أن علاقة صداقة وأخوة قوية كانت تجمعه بالشهيد العقيد أحمد منسى، موضحًا أن «وائل» كان دائم الإصرار على المشاركة فى العمليات بسيناء رغم تكرار إصابته أكثر من مرة.

وأضاف أن «الشهيد كان يحذو حذو أخيه منسى بعد استشهاده، وأحيانا يرتدى ملابسه ويربى شاربه بشكل مماثل له، وعندما يطلب منه أحدهم التقدم بطلب إجازة مثلهم للحصول على راحة يقول: (أرتاح إزاى يعنى؟.. لما أروح لأحمد منسى أقول له إيه؟.. ما أخدناش حقك وسيبنا سيناء من بعدك)».

وأشار رفيق البطل فى كتيبته إلى أن كل الضباط أثناء العمليات يطلب منهم كتابة وصيتهم ولا تفتح إلا بعد وفاتهم، وتابع: «عندما فتحنا وصية وائل، وجدنا وصيته بأن يدفن إلى جوار صديقه منسى».

شاهد أيضاً

طبيب مصري يكشف أكاذيب أبواق الإخوان الإعلامية: لم أستقيل.. ودول بينفخوا في النار

نفى طبيب مصرى يدعى وائل نخلة ما رددته وسائل إعلام تابعة لجماعة الإخوان حول تقديم …