Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
القناص الذي ظهر في وثائقية الإختيار – شبكة الاخبار الحصرية
الخميس , 28 مايو 2020

القناص الذي ظهر في وثائقية الإختيار

عينة من هؤلاء القناصين المرتزقة و الذين كان يتم إرسالهم أو تسريبهم إلى البلاد التي تم إشعال ثورات بها كي يزيدوا من عدد القتلى من ” الثوار ” و يتم إتهام الشرطة و الجيش في قتلهم.هذه النوعية من كلاب الحرب المرتزقة تأتي من دول عديدة أهمها دول آسيا الوسطى و تحديداً الشيشان و طاجيكستان لما لهما من تجارب فوضوية و حروب شوارع و إقتتال داخلي.مصطلح كلاب الحرب أطلقته على المرتزقة و لا أعني الكلاب الأليفة الوفية و لكني أعني الكلاب المسعورة اللاهثة خلف الأموال التي يكتسبوها بإزهاق أورواح الأبرياء في بلاد مستهدفة. و لا يعنيهم أين و لا لماذا…فكل ما يعنيهم هو المال.كلب الحرب الذي أظنه من الذين تم تسريبهم إلى سيناء هو التتاري العرق جولمراد خاليموف..و الذي يهمنا هو أن نقرأ عن هذه العينة من المرتزقة وكيف قامت عصابات الخونة المتأسلمة بتأجير مثل هذا القاتل المحترف لقنص الأبرياء ..ثم يجارون لك من على المنصات أنهم أهل دين و إصلاح. يتعاونون من إبليس نفسه و مع كل أعداء مصر…و للأسف , هناك حمقى و عديمي المروءة من بيننا يؤيدوهم و يدافعون عنهم. و لاحظ بندقية القنص التي يحملها كلب الحرب المرتزق….كلاب_الحرب.. النسخة الحديثة من ” فرسان المعبد ” Knights Templarداعش و القاعدة و جبهة النصرة أنصار بيت المقدس و كل من على شاكلتهم من العصابات و المليشيات الخادمة للماسون , تدربوا داخل إسرائيل بوسطة مليشيات تم تكوينها في عام 1974 و أهمها مليشيا جوش إيمونيم أو جماعة المؤمنين..و في الولايات المتحدة الأميركية في برنامج تابع للخارجية الأميركية و بواسطة مرتزقة بلاك وتر:تقوم محطة CNN و هي وكر الدعاية السوداء لعملاء الصهاينة بإذاعة تقارير مصورة بصفة دورية و منتظمة عن ” كلاب الحرب” داعش و غيرها. في كل تقرير يقدمون للعالم السيرة الذاتية لأحد كلابهم على أنه ” متطرف ” و ” إسلامي ” و يسهبون في وصف خطورته و قوته في محاولة مفضوحة لنشر الخوف من العرب و المسلمين بإستخدام هذه التقارير المفبركة.الغريب في الأمر أنك لا تسمع كلمة ” إرهابي ” تطلق على نجم كل تقرير يذيعونه. و لا ترى أو تسمع في التقرير أى جرائم إرتكبها نجم الحلقة ضد أى دولة غربية..في نفس الوقت لا يذكرون جرائمه من سفك دماء و تخريب و تفجير داخل البلاد العربية !في سلسلة “كلاب الحرب” نشرت أنا أيضاً عن هؤلاء القتلة و لكن لتوضيح صلتهم بمن يحركونهم بالإدارة الأميركية و الإتحاد الأوروبي. و نشرت في 2010-2011 عن المؤسس الفعلى لعصابات القاعدة في 1979 و هو مستشار الأمن القومي الصهيو-أميركي زبيجنييف بيرجنسكي. و قلت أنهم يستخدمون مرتزقة الأفغان و الباكستان لتدريب المارقين و الخونة من العرب على التطرف الفكري الديني..ثم على حمل السلاح ضد بلادهم بحجة تطبيق الشريعة…و ان حكام الدول العربية كفار و يجب قتلهم, ثم تسريبهم داخل بلادنا مرة أخرى لتنفيذ مخططات بيرجنسكي و من يعاونوه داخل حكومته.و ذكرت أنهم إستخدموا التتار الجدد – من الشيشان و آسيا الوسطى-طاجيكستان و كازخستان و أوزبكستان و تركمنستان- و يطلقون على هؤلاء مصطلح القوقاز. القوقاز الذي أصبح مرتع للصهاينة و معقل تدريب للمتأسلمين و المغفلين الذين ينفذون لهم مخطط ضرب الإسلام كدين-من الداخل بالتطرف-ثم إبادة العرب. التتار الجدد يرفعون شعارات كاذبة و حديثهم عن الجهاد ضد الغرب و اليهود كله حديث مزيف و خادع. هل تذكر أسامة بن لادن الذى ملأ العالم تهديدات ضد ” الغرب الكافر ” ؟ هل نفذ تهديداته هو قاعدته ضدهم؟؟ أم كانت خدعة لتبرير إحتلال العراق؟ الزمن أكبر معلم..أكبر من الخداع و بمرور الوقت تظهر الحقيقة لكل من ينكرها. و من ذكاء بيرجنسكي و معاونيه أنهم قرؤا التاريخ بعناية و علموا مدى خطورة التتار على العرب و المسلمين قديماً, فعملوا على إحياء النعرة التتارية أولاَ في بلاد القوقاز ثم إستقطاب الشباب الصغير و تدريبه على ” الجهاد ” بقيادات من الخونة و المرتزقة المحليين..و باقي القصة تعرفونها جميعاً…فقد رأيتموهم يعيثون فساداً وقتلاً في سوريا و ليبيا و العراق و اليمن و تونس تحت مسميات أيضاً تعرفونها جيدا.الدعاية السوداء -كما ذكرت في سلسلة الحرب على عقلك- تكون معلومة المصدر ..و هي عمليات نشر الأكاذيب و الشائعات من مصدر معلوم , فال CNN تقوم بنشر الخوف بين الشعب الأميركي و باقي الشعوب الغربية بإستخدام سيرة أحد عملاء و خدم الإدارة الأميركية. و في نفس الوقت, تقوم بترسيخ فكرة أن الإرهاب هو الإسلام. هؤلاء في المقدمة..بينما مرتزقة شركات مقاولات الجيوش الخاصة الأميركية و الأوروبية و الجنوب أفريقية في الخلفية..و الكل رآهم يذبحون الأبرياء على الشاطىء الليبي.دعوني أقدم لكم مثال جديد لأحد هؤلاء الذين دربوهم ثم أطلقوهم علينا, تتاري جديد من عينة طارخان باتيرشفيلي أو أبو عمر الشيشاني و هؤلاء خطورتهم تكمن في أنهم يتواصلون مع العصابات الإرهابية ببلادنا و منهم من يقود الخراب داخل سوريا و العراق:جولمراد خاليموف:0. عقيد سابق بالشرطة الطاجيكية.1. تدرب في الولايات المتحدة من 2003-2014 على مكافحة الإرهاب !!!! أرجوك تماسك فالصدمة قوية..لإن الخداع كبير. يعلنون أنهم دربوه على مكافحة الإرهاب لمده 11 سنة..11 سنة لم يعلموا خلالها انه إرهابي و يكره أميركا ؟!!2. بالمناسبة..برنامج التدريب هذا إسمه: Department of State’s Diplomatic Security/Anti-Terrorism Assistance program,” برنامج الخارجية الأميركية للأمن و مكافحة الإرهاب. يعني يعلمون كل تفصيلة عن من يقومون بتدريبهم. إذن..المعلن عن التدريب شىء و الحقيقة شىء مختلف تماماً و هنا تكمن الخدعة. و المسئول الأول عن هذا الإرهابي- و كل من على شاكلته- هي الخارجية الأميركية نفسها و التي يسيطر عليها مجلس العلاقات الخارجية CFR و هو وكر صهيوني مليء بمزدوجي الجنسية الأميركية-الإسرائيلية.3. البرنامج متخصص في تدريبهم على حرب المليشيات و حرب الشوارع..هذا هو المعلن أيضاً و لكن الحقيقة التي رأيناها جميعاً هي أن التدريب كان عبارة عن كيف يقومون بتكوين و إدارة المليشيات ثم شن إرهابهم على العرب.4. ظهر هذا الإرهابي في فيديو- على ال CNN فقط و حصرياً و لا تتعجب ! و شاهد الفيديو المرفق فى أول تعليق لترى التصوير العالي الجودة و المونتاج الهوليوودي المثير لتعلم أنه فيديو دعاية سوداء تم إعداده من قبل أسياد هذا التتاري الخادم لأسياده و الذي ظهر يقول:” لقد تم تدريبي بواسطة بلاك وتر في الولايات المتحدة ” و المعلق الأميركي يقول أن بلاك وتر مقاول جيوش خاصة كانت تقوم بتنفيذ مهام لصالح الجيش الاميركي بالعراق. لاحظ أنهم في التقرير يقومون بالتركيز على نوعية التدريب الذي تلقاه خاليموف و على قدراته و مهاراته في حرب المليشيات و التخريب…و يكمل التتاري خاليموف:” أيها الأمريكان الخنازير, إن شاء الله, سنأتي إلي مدنكم و بيوتكم و نقتلكم” !!!و بالرغم من لغة الدعاية الأميركية المفضوحة في هذه الجملة الأخيرة و الغرض منها ترويع الشعوب الغربية و إظهار أن المسلمين سيقتلونهم جميعاً كما يهددهم هذا المرتزق..فإنك تسأل: إذا كانت ال CNN تصوره و تعلم مكانه, لماذا لم يتم تصفيته أو القبض عليه لأنه يهدد شعوبهم بالقتل؟هذه المسرحية العبثية الخادعة لا تحتاج لشرح أكثر من هذا..فهذا التتاري و أسياده الخنازير كما يسميهم أتوا إلى مدن و بيوت العرب و قتلوهم و مازالوا..هذه هي الحقيقة. و محاولات الخونة من بيننا مازالت قائمة لفتح المجال لهؤلاء التتار و من خلفهم-كما حاولوا في 2011-2013.كلاب الحرب المرتزقة هم من تحاربهم الجيوش العربية منذ الحروب الصليبية و في كل جولة تستعينون علينا بالخونة الداخليين و بالتتار و الفارق بين محاولاتهم القديمة و بين ما بدأ في 2011 هو سلاح الإعلام الذي يقلب الحقائق و يلوث الفكر و المعتقدات و سلاح التجارة بالدين حتى يقف المخدوع ضد دينه و وطنه و جيشه و هو يظن أنه ينصر الدين و لا يعلم من الذي يقف على الجبهة الأخرى ينتظر تعبئة المخدوعين ضد جيوشهم…حتى ينقض عليه و يفتك به كما فعلوا بالعراق و سوريا و ليبيا.

شاهد أيضاً

قصه المرأه السيناويه المريضه وزوجها والمقدم محمد هارون . البدوي قال لهارون : لن يصل التكفيريين لك الا علي جثتي !

الفريق اول صدقي صبحي وزير الدفاع في الفيديو الشهير له عن الشهيد هارون قال ان …