Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
ايه رأيك يامنى.. كورونا و جرايرها – شبكة الاخبار الحصرية
الأحد , 31 مايو 2020

ايه رأيك يامنى.. كورونا و جرايرها

ألمانيا و دول غيرها من الدول الغنية اللي بنعتبر انها لتمتلك اقتصاد قوي .. النهاردة بتعلن ان قلقها و خوفها مش من كورونا في حد ذاتها و بس .. إنما من جراير كورونا و الكوارث اللي هتجرها وراها.

فالفيرس الشرس أثر على أقوى اقتصاديات في العالم ويمكن تأثيره أكتر من أثر الحروب العالمية السابقة .. و ياريت تيجي أثاره على أد المصانع اللي توقفت و الشركات العملاقة اللي بتعاني .. إنما المصيبة الكبرى في تأمين الغذاء الكافي للناس اللي هتنجى من الفيروس و يتكتب لها الحياة بعد مرور الطوفان ..

عارفين ليه .. لان الناس ممكن تعيش فترات طويلة من غير المنتجات الصناعية على رغم أهميتها.. لكن لمدة أد إيه ممكن الشعوب تعيش من غير الأكل و الشرب ..

والمشكلة هنا ان دول العالم كلها تقريبا قفلت حدودها و منافذها .. ومافيش تبادل تجاري ولا صادرات و لا واردات .. و لو لا قدر الله مدة العزل الإجباري اللي اتفرضت على البلاد طولت .. و العقوبات الجمركية و الاقتصادية اللي كانت بتفرضها القوى العظمى على غيرها اللي مش عاجبينها .. النهاردة .. بتتطبق بأمر إلهي عليها و على غيرها .. و النهاردة لا بترول هينفع ولو حتى عندك إنتاج أوبك واوابك كلها .. و لا دولار ولا إسترليني ولا ين هينفع لو خزاينك مليانة على اخرها ..

البترول بقى أرخص من الجوافة .. و الفلوس هتعمل بيها إيه و هي مرهونة جوه حدودك لا قادر تشتري و لا تبيع.

بنقول كل الكلام ده ليه .. علشان سبب واضح جدا .. ان بفضل الله .. لما ربنا أهدى مصر جندي مخلص حكيم من جنوده .. اللي من اللحظة الأولى لتوليه المسؤلية وبفكر استراتيجي عبقري ، منسيش أن النهضة الحقيقية والتنمية الشاملة لمصر مش هتتحق إلا بالنهوض بالقطاع الزراعي .. و تحقيق أمننا الغذائي قبل كل شئ ..

فكان اول ما بدأ بيه في نهضته بمصر هو قطاع الزراعة و استصلاح الأراضي بكل مجالات إنتاجه .. من منتجات نباتية و حيوانية و داجنة و سمكية .. و بدأ في استزراع 1.5 فدان اراضي جديدة .. و عمل مشروع عملاق هو 100 الف صوبة تكنولوجية.

وبدأت المرحلة الأولى منه بزراعة 40 الف فدان بالصوب التكنولوجية، اللي بتوفر إنتاج يساويانتاج نص مليون فدان من اراضي الزراعة الككشوفة، وهي الحل لأزمة المية اللي بتواجهها مصر، لان الصوبة بتوفر 80 % من المقننات المائية المستخدمة في الزراعة المكشوفة.

وبنزرع 5 مليون نخلة ..و 100 مليون شجرة زيتون .. اتوقع منهم لحد الان 53 مليون شجرة .

و مش بس كده ، إنما اتجه لنعمة من أعظم نعم ربنا على مصر و هي البحيرات المالحة و العذبة .. واللي اتعرضت لدهر من الزمان .. للإهمال و التلوث و الدمار الكامل .. و بيرجع لنا ثرواتها و أنشأ مزارع سمكية على مدد الشوف و بأحدث الأساليب الإنتاجية .. تعمل لنا أمن غذائي، و أنشأ مجتمعات تصنيع المنتجات الزراعية والأسماك.

و النهاردة بنشوف منظومة متكاملة من الدولة لتأمين السلع الغذائية والتموينية في الأزمة .. و السيطرة على جشع الاحتكار ..

واللي كنا بنصدره علشان يزود حصيلتنا من العملات الصعبة .. النهاردة لما توقفت التجارة الخارجية .. هينفعنا جوه بلدنا و يوفر احتياجتنا المحلية لحد ما يأذن ربنا .. و يجعل في قضاه رحمة .. تعمنا و تعم العالم كله.

و مش معنى كده أبدا إننا بنقول اننا هنعيش بمعزل عن العالم .. و لا اننا هنستغنى عن غيرنا للأبد .. و لا اننا أقوى من الدول الغنية .. طبعا ده مش ممكن خالص .. إنما بحقائق علمية بيقولها العالم .. ان الدولة اللي تقدر تأمن احتياجات شعبها لأطول مدة في زمن الكارثة .. هي الدولة الأنجح و الأفضل .

فيا ترى ايه رأيك النهاردة في جيش المكرونة يامنى .. و لا في مقاتل خط الجمبري ..

ربنا يحميك يا حكيم مصر و يا جيشنا العظيم .. و يارب ينجي بلدنا من كورونا و جرايرها.

شاهد أيضاً

تفاصيل تطبيق الخطة -٢:عندما نجمع كل المعلومات الموجوده والمعلنه سنجد صوره مفزعة لما تحاول قوة الشر من تطبيقه على العالم

وعندما نجمع كل المعلومات الموجوده والمعلنه سنجد صوره مفزعة لما تحاول قوة الشر من تطبيقه …