Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
حملة مكبرة للقضاء على الزراعات المخـدرة بمناطق وسط وجنوب سينـاء . – شبكة الاخبار الحصرية
السبت , 28 مارس 2020

حملة مكبرة للقضاء على الزراعات المخـدرة بمناطق وسط وجنوب سينـاء .

فى إطار التعاون بين القوات المسلحة ووزارة الداخلية فى تأميـن الجبهة الداخلية وحماية أبناء المجتمع المصرى من مخاطر الإدمان وتضييق الخناق على زارعى ومروجى تلك السموم , نظمت القوات المسلحة بالتعاون مع وزارة الداخلية حملة مكبرة للقضاء على الزراعات المخـدرة بمناطق وسط وجنوب سينـاء .
شارك فى تنفيذ الحملة عناصر من قوات حرس الحدود وقوات إنفاذ القانون من الجيش الثالث الميدانى والشرطة المدنية ، وذلك بالتعاون مع القوات الجوية لإكتشاف وإزالة مئات المزارع من نباتات الخشخاش والقنب الهندى بالسهول والجيوب الجبلية ذات التضاريس الوعرة والمناطق التـى يصعب الوصول إليها نظراً لطبيعتها الطبوغرافية بكل من أودية سانت كاترين والندية والأخضر والآبار ومطاخة وسلاف ومعين ووادى فيران وسهب وسعال ووادى الشيخ .
وأسفرت نتائج الحملة عن إكتشاف وتدمير عدد (43) مزرعة لنبات البانجو المخدر
بإجمالي مساحة (32) فدان , و عدد (513) مزرعة لنبات الخشخاش بإجمالى (416) فدان ، كما تم ضبط (28,5) طن من مادة البانجو المخدرة وعدد (554) كيلوجرام لبذور البانجو ، وضبط عدد (408) كيلوجرام من بذور الخشخاش و(49) كيلو جرام من مادة الحشيش المخدرة و(479) كيلوجرام من بودرة الحشيش المخدرة , ضبط عدد (9) مصنع لصناعة وتدوير الحشيش يحتوى على (4) ميزان حساس لقياس أوزان المواد المخدرة ، و(7) مكبس حشيش , و(77) فورمة حشيش ، و(41) كيلوجرام شمع ، و(4) ماكينة فرم حشيش ، وضبط دراجة نارية بدون لوحات معدنية تستخدم فى أعمال التنقل بين المهربين .
يأتي ذلك بالتزامن مع إحكام السيطرة لقوات حرس الحدود على كافة الإتجاهات الإستراتيجية للدولة مما أسفر عن ضبط كميات هائلة من العقاقير والمواد المخدرة وإحباط دخولها إلى مصر ، وما يمثله ذلك من تهديد بالغ الخطورة على أمن وسلامة أبناء الشعب المصرى .

شاهد أيضاً

ضربة قاضية لكل صيدلى وتاجر حرامى معدوم الضمير والانسانية خزن المطهرات واستغلوا المرض المنتشر فى العالم واللى المطهرات دى مطلوبة للوقاية منه..وباعوها بأضعاف التمن ….

وكالعادة تتدخل أعظم وأطهر المؤسسات (القوات المسلحة) بمنافذها المتحركة لتقديم المنتج بسعره بل احيانا بأقل …