Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
فيروس كورونا واغتيال السفير الصيني في إسرائيل والحرب الصهيوصينية – شبكة الاخبار الحصرية
الأحد , 31 مايو 2020

فيروس كورونا واغتيال السفير الصيني في إسرائيل والحرب الصهيوصينية

استكمالا لوعدي الفترة الماضية أنني سأبدئ في الحديث حول علاقة كل من (عائلة روتشيلد وممثلهم مجموعة Rothschild & Cie وعائلة روكفيلر وممثلهم مجموعة Lazard Frères & Co) وهي عائلات صهيونية متطرفة، الفترة الماضية قمت بالفعل بنشر بعض التفاصيل التي تخص مخططهم الشيطاني لترسيخ فكرهم التوحدي الشيطاني للدين والعملة والنظام والدولة وغيرها ……… حيث قادتني الأقدار للتعرف على مخططاتهم الشيطانية عن قرب وبحكم الخبرات والمعلومات التي اكتسبتها والتي توفرت لدى منهم مباشرة فجاء قراري بالبدء بالتحدث للناس ومحاولة تفسير الأحداث العالمية التي تدور الآن بشكل متسارع لتثبيت نظامهم الشيطاني الجديد.
لقد استقبلت خبر مقتل السفير الصيني بإسرائيل داخل منزله منذ أيام قليلة بسعادة غامرة ليس لوفاته ولكن لأن بخبر موته سأتمكن من نشر بعض التفاصيل شديدة الخصوصية حول الحرب الصهيوصينية على المنطقة منذ سنوات ودور هذا التحالف في التجهيز للحرب العالمية الثالثة قريبا، بالإضافة إلى أنني سأتكمن من تنفيذ جزئ من وعدى لكم بنشر بعض من الملفات والتسجيلات والمراسلات وأرقام الهواتف والعناوين لأكثر من ١٤٨١ عنصر من عناصرهم منذ تاريخ ٢٠ أغسطس ٢٠١٣ وحتى الآن، شرحي لمخططهم الشيطاني منذ ظهور فيروس كورونا ليس لترهيبكم ولكن هو في الأساس لنشر الوعي ومعرفة من هو العدو الحقيقي لنا، وسأذكر في هذا المقال عن بعض من محاولاتي الكثيرة السابقة لمقاومتهم عمليا وليس من خلف الشاشات.
فالصهيونية لا تتبع الديانة اليهودية كما يظن البعض فللأسف الشديد هناك صهيوني (مسلم – مسيحي – يهودي – ملحد) وهم متفقين فيم بينهم ولهم أهدافهم وطقوسهم الغير معلنه، ويسعون إلى أهدافهم بتنسيق شديد الدقة وطويل الأجل.
فكما قامت الصهيونية مرات عديدة بدعم الخصمين (نابليون – بريطانيا) في حروبهم وهناك أمثلة أخرى عديدة, فهم يدعمون الآن (الولايات المتحدة الأمريكية – الصين) لجرهم للحرب العالمية الثالثة, فمع تفشي فيروس كورونا تتأهب القوى العالمية لمعركة وشيكة ستكون بعد شهر سبتمبر القادم الحرب القادمة ستكون بين (الولايات المتحدة الأمريكية – الناتو – اليابان – كوريا الجنوبية – الهند) من طرف و (الصين وروسيا وكوريا الشمالية وإيران) في الطرف الآخر، وسيكون مسرح العمليات بدءا من الخليج العربي وحتى بحر اليابان بجانب شرق أوروبا والشام وحول باب المندب بدولة جيبوتي.
إسرائيل: تتأهب لاجتياح كل من (سوريا – لبنان – العراق) للوصول إلى نهر الفرات وإنشاء دولتهم المزعومة من النيل إلى الفرات على أنقاض مملكة سيدنا سليمان عليه السلام وتكون من النيل إلى الفرات كي يبعث من جديد (مسيحهم المزعوم) على أنقاض الهيكل.
لماذا تقف الصين دائما في الموقف الدفاعي أمام استفزاز الولايات المتحدة الأمريكية؟
لا يوجد أمام الصين إلا إتباع سياسة ضبط النفس ضد الاستفزازات الأمريكية لسببين هما:
1. تفوق الأسطول الأمريكي بفارق كبير جدا على الأسطول الصيني ومعنى دخولها في حرب عسكرية أنها ستخسر المعركة البحرية ببحرين الصين (الشرقي والجنوبي) أمام أساطيل (الولايات المتحدة الأمريكية – الناتو – اليابان – تايوان).
2. حرب الرقائق حيث حتى الآن الصين لا تستطيع تصنيع شرائح الحاسوب (المعالجات) وأشباه الموصلات وحاليا كافة الصناعات التقنية والعسكرية الصينية بها أكثر من 25% من مكوناتها أمريكية أو تايوانية، وبالتالي فروح الجيش الصيني بيد الولايات المتحدة الأمريكية.
ماذا تفعل المخابرات الصينية (وزارة أمن الدولة) لخدمة التوسع الصيني؟
المخابرات الاقتصادية الصينية هي رأس حربة الصين في الحرب التي تشنها على العالم منذ عام 2010 تحت اسم “مشروع الحزام والطريق أو طريق الحرير” ولدى بشكل شخصي تجربة مثيرة بخصوص أعمالهم التخريبية والاستخباراتية والتي تنظر أحداثها أمام القضاء المصري حاليا وسأتحدث عنها بشكل لاحق في هذا المنشور.
مع إنشاء وزارة أمن الدولة في السبعينات وضعت تحت سيطرتها كافة الهيئات الرسمية وغير الرسمية ماعدا الجيش وبالتالي فقد حولت الدولة الصينية الشعب بأكمله إلى جواسيس، حيث تبلغ نسبة مساهمة الشركات في الأنشطة الاستخباراتية الصينية منذ عام 2000 ما يقارب إلى (48%) من إجمالي العمليات الاستخباراتية الصينية.
ما هي قيمة الأرباح التي تحققها الاستخباراتية الصينية للدولة؟
ما يقدر بقيمة (8%) من إجمالي الناتج الإجمالي المحلي للصين يأتي من تزييف وتقليد المنتجات وسرقة براءات الاختراع الدولية، حيث ذكر تقرير مؤسسة (CrowdStrike) للأمن الإلكتروني لعام 2018 بأن الصين أكثر الدول توظيفا لخدمات القراصنة في العالم.
تقدر فاتورة التجسس الإلكتروني داخل أوروبا بأكثر من 70 مليار يورو وتخسر الولايات المتحدة الأمريكية من التجسس الإلكتروني وسرقات براءات الاختراعات ما يتعدى قيمة 410 مليار دولار سنويا وفقد أكثر من 2 مليون مواطن أمريكي لوظيفتهم بسبب هذه العمليات.
ماذا فعلت المخابرات الصينية للهروب من حرب الرقاقات؟
1. نجحت الصين في التجسس على شركة (Supermicro) أكبر شركة لإنتاج لوحات المعالجة الأم في أمريكا والعالم وصمتت نسخ منها وقامت ببيعها عالميا.
2. اشترت شركة (Avatar Integrated System) الصينية شركة الرقاقات الأمريكية (Atop Tech) عام 2018، وبعدها أطلقت الصين شعار (صنع في الصين 2025) عن أنها بحلول عام 2025 ستنتج معالجات صينية 100%.
3. حاليا تتعدى الاستثمارات الصينية غير المباشرة في الشركات التقنية الأمريكية 45 مليار دولار وذلك حسب إحصائيات عام 2019.
هل هناك تعاون بين الصهيونية والصين؟
بالفعل هناك تعاون كبير بين شركة لازارد (Lazard Frères & Co) ممثلة عائلة روكفيلر والشركات الحكومية الصينية.
كم تبلغ الاستثمارات الصينية داخل إسرائيل والشرق الأوسط؟
بمساعدة شركة لازارد (Lazard Frères & Co) ممثلة عائلة روكفيلر ارتفعت الاستثمارات الصينية في الشرق الأوسط بنسبة (2100٪) بين عامي (2012: 2019) وإجمالا استثمر الصينيون 1200 مليار دولار في المنطقة ما يقرب من نصفها في قطاع الطاقة و200 مليار دولار في البحث والتطوير و170 مليار دولار في الصناعة و160 مليار دولار في النقل و95 مليار دولار في المجال العسكري و8 مليار دولار في القروض المالية و175 مليون دولار فقط من المساعدات الإنسانية.
هل ساعدت الصهيونية الشركات الحكومية الصينية للتوغل داخل إسرائيل والسيطرة على البنية التحتية بها؟
قامت شركة لازارد (Lazard Frères & Co) ممثلة عائلة روكفيلر بتقديم الدعم الاستشاري للشركات الصينية لضخ استثمارات ضخمة جدا داخل إسرائيل في كافة المجالات تقريبا وكان النصيب الأكبر من الاستثمارات في البنية التحتية كما سهلت للشركات الصينية الحصول على عقود لمشاريع بمليارات الدولارات من الحكومة الإسرائيلية.
هل فتحت الصهيونية الباب لتطوير الأسطول الصيني وسلمتهم أسرار الأسطول الخامس الأمريكي بميناء أشدود؟
عام 2014 قامت شركة لازارد (Lazard Frères & Co) ممثلة عائلة روكفيلر بمساعدة شركة (شركة تشاينا هاربور الصينية CHEC إحدى شركات مجموعة CCCC الحكومية الصينية) على الحصول على عقد بناء وتنفيذ ميناء أشدود (المنافس لقناة السويس)، مما هدد قدرة السفن الحربية الأمريكية على إجراء مكالمات الموانئ هناك علاوة على ذلك، سعت الشركات الصينية المرتبطة بالجيش الصيني إلى التكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج من خلال القطاع المدني الإسرائيلي.
كما اتهمت الولايات المتحدة إسرائيل والصين بالتجسس على الأسطول الخامس الأمريكي وسرقة أسرار عسكرية.
كيف استفادت الصين من الأسرار العسكرية المسروقة من الأسطول الخامس الأمريكي في بناء أسطول أسطوري في وقت قياسي؟
دشنت الصين في عام 2019 عدد 28 سفينة حربية ضخمة وغواصة وسربت وكالة المخابرات الأمريكية في ديسمبر 2019 صور لحوض داليان بالترسانة البحرية بمدينة داليان بمقاطعة شنغهاي حيث تبنى الآن 12 مدمرة حربية ضخمه في نفس التوقيت منها حاملة طائرات، وللعلم تمتلك الصين عدد 6 أحواض بحرية أخرى تعمل بنفس الكفاءة.
هل تحالفت الصين وإسرائيل لضرب الاقتصاد المصري؟
بالفعل هناك تحالف خفي للإضرار بأمن مصر القومي فعلى سبيل المثال عام 2014 قامت شركة لازارد (Lazard Frères & Co) ممثلة عائلة روكفيلر بمساعدة شركة تشايناهاربور الصينية بالتوقيع مع الحكومة الإسرائيلية الخاص لبناء وتنفيذ ميناء أشدود الإسرائيلي كما أن شركة لازارد مصر تساعد الشركة الصينية داخل مصر منذ عام 2008، بعدها وقع حادث غامض بتاريخ 2 مايو 2016 بميناء شرق بورسعيد نتيحه اصطدام سفينة ملك شركة COSCO متشابكة العلاقات بشركة تشايناهاربور.
كانت شركة (تشاينا هاربور CHEC التابعة لمجموعة CCCC الصينية) قد أبرمت بتاريخ 8 مايو 2016 بعض الاتفاقيات والعقود مع شركتي الخاصة {دلتاكونسلت} وذلك لتنفيذ أعمال استشارات هندسية ولوجستية في صيانة ميناء شرق بورسعيد، ووجدت أنا المهندس شادي أبو الفتوح تعاملات من جهة تشاينا هاربور CHEC التابعة لمجموعة CCCC الصينية في ملفات شركتي الضريبية حسب البيان الصادر من مصلحة الضرائب عن أيام (15 فبراير – 14 مارس – 7 أبريل) 2016 أي قبل الحادث بعدة شهور بالإضافة لأكثر من ثلاثة عشر تعامل آخر مزور.
وبناء عليه اتهمت شركة (تشاينا هاربور CHEC التابعة لمجموعة CCCC الصينية) بتزوير محررات رسمية وتنفيذ مهمات داخل الميناء على غير الحقيقة باسم شركتي للحصول على تصاريح أمنيه من جهات سيادية لدخول وتنفيذ مهمات صيانة بميناء شرق بورسعيد.
بتاريخ 30 نوفمبر 2019 حكمت محكمة القاهرة الجديدة الكلية في القضية رقم 2016 لسنة 2018 بتزوير شركة تشاينا هاربور الصينية CHEC إحدى شركات مجموعة CCCC الحكومية الصينية محررات رسمية لبعض الجهات السيادية المصرية والحكم الصادر لصالحي أنا المهندس شادي أبو الفتوح بصفتي الشخصية وبصفتي رئيس مجلس إدارة دلتاكونسلت ورئيس مجلس إدارة شركة SHADWICK LTD البريطانية وينظر الاستئناف بجلسة 23 يونيو 2020 في الحكم الصادر ضدهم بالتزوير.
مقتل السفير الصيني بإسرائيل:
وصل وزير الخارجية الأمريكي بومبيو يوم الأربعاء الموافق 13 مايو 2020 وقرر تحجيم التعامل الصيني الإسرائيلي بشكل كبير جدا نظرا لخطورة على الأمن القومي الأمريكي مقابل دعم قرار الحكومة الإسرائيلية ضم مستوطنات الضفة الغربية إلى إسرائيل.
قام السفير الصيني بالرد على تصريحات وزير الخارجية الأمريكية وذلك بتاريخ 15 مايو 2020 وصرح ساخرا وقال (كيف يمكننا شراء إسرائيل؟).
https://arabic.rt.com/world/1114199-السفير-الصيني-بتل-آبيب-يسأل-بومبيو-كيف-يمكننا-شراء-إسرائيل/
تم العثور على السفير الصيني ميتا داخل منزله بتل أبيب وذلك بتاريخ 17 مايو 2020.
الملخص:
1. كان أمام الصين عقبتين في صراعها مع الولايات المتحدة الأمريكية (الأسطول الصيني الضعيف – رقائق الحاسبات) وقد ساعدة وزارة أمن الدولة الصينية الدولة في التغلب على تلك العقبات وحسب التقارير الدولية فستكون الصين بحلول عام 2025 متحررة بنسبة 100% من السيطرة التقنية الأمريكية وكذلك سيتفوق الأسطول الصيني على الأسطول الأمريكي في العدد والتجهيزات.

2. هناك تحالف قوى بين الصهيونية والصين وتساعد الصهيونية بشكل مباشر الدولة الصينية للتغلب على العقبات التي تقف أمامها لتقريب الصدام بينهما.

3. مقتل السفير الأمريكي في إسرائيل ما هو إلا سعي من الولايات المتحدة الأمريكية لتسريع عجلة الحرب التي ستقوم في شهر أكتوبر القادم.
#الصحفي ممدوح عبدالعزيز

شاهد أيضاً

امريكا تحترق نشر الحرس الوطني الأمريكي في مينيابوليس مع تصاعد العنف

رئيس بلديه مينابوليسمش هنعدم شخص عشان قتل واحد اسودالبشرة السوداء “لا تستوجب عقوبة إعدام”. 😡‼️ العدالة …