Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
فيلم «Contagion» تنبأ بـ«كورونا» قبل 10 سنوات – شبكة الاخبار الحصرية
الخميس , 9 يوليو 2020

فيلم «Contagion» تنبأ بـ«كورونا» قبل 10 سنوات

لم تكن السينما منفصلة يوما عن الواقع، فدائما يصفها صناعها بأنها فن الواقع، بل أن السينما في الكثير من الأحيان كانت تسبق الواقع، مثل فيلم «Contagion» وترجمته بالعربية (عدوى)، وهو الفيلم الذي طرح بدور العرض الأمريكية عام 2011، ومن إخراج ستيفن سودريرغ، وشارك في بطولته نخبة من نجوم هوليوم أبرزهم، ماريون كوتيلار، بريان كرانستون، مات دامون، لورانس فيشبورن، جود لو، كيت وينسليت، غوينيث كيت بالترو.أحداث الفيلم تدور حول انتشار وباء في العالم بفعل فيروس جديد ينتقل عبر اللمس والهواء، وهو ما يتشابه كثيرا مع «فيروس_كورونا» المنتشر عالميا خلال هذه الفترة، وتسير أحداث الفيلم في تتابع يتشابه كثيرا مع ما جرى في طرق انتشار «كورونا»، فالمرض يبدأ انتشاره من الصين وينتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ويصيب ما يقرب من 2.5 مليون شخص حول العالم.تسير القصة في إطار تشويقي حول كيفية اكتشاف العدوى ومحاولات الباحثين والمتخصصين القضاء عليها، إضافة إلى وجود إطار آخر لأحد المستغلين للمرض بهدف تحقيق أرباح كبيرة من الترويج لعلاج غير دقيق.وتبدأ الأحداث بعودة بيث إيمهوف (غوينيث بالترو) موظفة لدى AIMM من رحلة عمل في هونغ كونغ، وتتوقف في شيكاغو للقاء عشيقها السابق قبل أن تعود إلى عائلتها في مينيابوليس، وقد أصيبت بالبرد خلال رحلتها ويُصاب ابنها البالغ من العمر ست سنوات من زواج سابق، بالمرض ويُرسل إلى المنزل من المدرسة، لتزداد حالة بيث سوءا، وبعد يومين تتدهور بشدة، فيهرع بها زوجها ميتش (مات دامون) إلى المستشفى، لكنها تموت بسبب غير معروف، ثم يعود ميتش إلى المنزل ويجد أن ابنه كلارك مات أيضًا من إصابة مماثلة، ليتم وضع ميتش في عزل ولكن يبدو أنه محصن ضد المرض فيطلق سراحه ويعود إلى منزله لابنته المراهقة جوري (آنا جاكوبي هيرون)، ورغم أنهم غير متأكدين إذا كانت قد ورثت مناعته تقرر البقاء مع والدها، ويصارع ميتش لمعرفة عما إذا كانت زوجته غير مخلصة له، ويكافح لكي يحمي ابنته من العدوى في الوقت نفسه، ويبدأ انتشار المرض في جميع أنحاء العالم.وفي مركز السيطرة على الأمراض، يحدد الدكتور ألي هيكتال (جينيفر إيهلي) أن الفيروس عبارة عن مزيج من المواد الوراثية من فيروسات الخنازير والخفافيش، ويتوقف العمل على علاج لأن العلماء لا يستطيعون عمل زراعة خلايا يمكن أن ينمو فيها فيروس التهاب السحايا والدماغ المصاب حديثًا.وفي أتلانتا، يجتمع ممثلو وزارة الأمن الداخلي مع الدكتور إليس شيفر (لورنس فيشبورن) من مركز السيطرة على الأمراض ويتخوفوا من أن هذا المرض هو هجوم إرهابي بالأسلحة البيولوجية، وأرسلت الدكتورة شيفر د. إرين ميرز (كيت وينسلت)، ضابط مخابرات الوباء، إلى مينيابوليس لبدء التحقيق، وتتتبع ميرز تفشي المرض لتصل إلى إيمهوف، ولكن بعد إقامة معسكرات الفرز في أماكن كبيرة، تصاب الطبيبة ميرز ولكن يؤجل إخلاؤها بسبب إغلاق المطارات، فتموت فيما بعد وتدفن في مقبرة جماعية مع إصابة المزيد والمزيد من الأشخاص دون أي علاج في الأفق.ينفرط عقد النظام الاجتماعي، وتنتشر حالات النهب للمتاجر والمنازل انتشارا واسع النطاق، وينقل الرئيس الأمريكي تحت الأرض بينما تعاني خدمات الطوارئ من نقص في الموظفين ولم تعد تستجيب ويحاول ميتش وجوري الهرب إلى ويسكنسن، لكن الحدود مغلقة.ثم يظهر فجأة أستاذ UCSF الدكتور إيان سوسمان (إليوت غولد) وينتهك أوامر من مركز السيطرة على الأمراض لتدمير عيناته، وفي اليوم 12، مع أكثر من 8 مليون مصاب بالفعل، يتمكن من زرع خلايا ينمو فيه MEV-1 باستخدام خلايا الخفافيش، ويستخدم Hextall الاختراق لبدء العمل على اللقاح، في حين قرر علماء آخرون أن الفيروس ينتشر عن طريق اللمس مع عدد التكاثر الأساسي من أربعة، وتوقع أن 1 في 12 (8.3 ٪) من العالم سوف يصاب، مع معدل وفيات 25-30 ٪.وفي سياق منفصل ينشر عالم نظرية المؤامرة آلان كرومويد (جود لو) مقاطع فيديو عن الفيروس في مدونته الشعبية، ويقوم بإعداد خدعة مزيفة، يظهر نفسه أولاً “مريضًا” ويظهر لاحقًا “يشفي” نتيجة لاستخدام مكمل عشبي مشتق من نبات الفورسيثيا. في حالة من الذعر، يطغى الأشخاص الذين يبحثون عن فورسيثيا على الصيدليات، مزاعم كرومويد تجذب الانتباه الوطني خلال مقابلة تلفزيونية، ليتكشف أن الدكتور شيفر أخبر سرا خطيبه بمغادرة شيكاغو قبل الحجر الصحي للمدينة، ويتم إبلاغ شيفر بأن الحكومة قد تتهمه بتسريب المعلومات، وتكشف احداث الفيلم أن كرومويد زيّف إصابته في محاولة لزيادة أرباح مستثمري فورسيثيا وقد حقق أرباحًا شخصية بمبلغ 4 ملايين دولار، فيلقى القبض عليه بتهمة التآمر والغش في الأوراق المالية والقتل الخطأ، ولكن يطلق سراحه بعد ان يدفع مؤيدوه الكفالة.في نفس الوقت، سافرت الدكتورة ليونورا أورانتيس (ماريون كوتيارد)، عالمة الأوبئة في منظمة الصحة العالمية، إلى هونغ كونغ لمتابعة خطى بيت إيمهوف وتتعاون مع صن فنغ، المسؤولة الصينية، وغيره من أخصائيي الأوبئة المحليين لتحديد إمهوف على أنها مريض صفري، مع لقطات أمنية تظهر لها على اتصال مع الضحايا الثلاثة التالية في كازينو ماكاو.وقبل أن يتمكن أورانتس من المغادرة، يختطفها فنغ، مستخدماً لها كوسيلة ضغط للحصول على لقاحات MEV-1 (المتوقعة) لقريته وتقضي أورانتيس أشهرًا من العيش مع القرويين حتى يصل اللقاح، ثم يتم إطلاقها، وعندما أخبرها زميلها أن عمليات الخطف المماثلة كانت واسعة الانتشار وأن الجرعات كانت دواءً مستعارًا، فإن أورانتز تهرع لتحذير القرويين الذين أقامت معهم علاقة رعاية.وبحلول اليوم 26، وصل عدد القتلى إلى 2.5 مليون على الأقل في الولايات المتحدة و26 مليون في جميع أنحاء العالم. يستغرق اكتشاف اللقاح وإنتاجه وتوصيله الأولي حتى يوم 133، وتستمر اللقاحات حتى يوم 500 تقريبًا، ولا يُرى عدد القتلى النهائي في الفلاش باك.في النهاية تم الكشف عن مصدر الفيروس وتقوم جرافة AIMM بإزالة بعض الغاب وتزعج الخفافيش، التي تأخذ الطعام من شجرة موز يطير الخفاش فوق خنزير، ويسقط جزءًا كبيرًا من الموز، ثم يتم أكله بواسطة خنزير صغير يشتري الطاهي من كازينو ماكاو الخنزير الصغير، بينما يتعامل مع الذبيحة في المطبخ، لا يغسل يديه عند الاتصال به لمقابلة أحد العملاء – Beth Emhoff. يصافح الطاهي بيث، ويعطيها مزيجًا من فيروسات الخفافيش والخنازير، مما يجعل مريضها صفرًا.

شاهد أيضاً

احلي مفاجأة الاختيار٢ قصة البطل الشهيد العميد ابراهيم الرفاعى قائد الفرقة 39 قتال

كان بيتفسح بين خطوط العدو كإنه شبح لا يراه احدضرب خزانات الذخيرة اللى خدوها مننا …