Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
ليبيا:ما السر من أمر واشنطن تجاه ذلك الملف المعقد بسبب عدم رغبة ترامب لحسم الصراع لصالح أحد أطرافها – شبكة الاخبار الحصرية
الثلاثاء , 7 أبريل 2020

ليبيا:ما السر من أمر واشنطن تجاه ذلك الملف المعقد بسبب عدم رغبة ترامب لحسم الصراع لصالح أحد أطرافها

يبقى المتابع للملف الليبي في حيرة من أمر واشنطن تجاه ذلك الملف المعقد بسبب عدم رغبة ترامب لحسم الصراع لصالح أحد أطرافها، ولكن هذا ليس غريب على توجهات رجل الأعمال ترامب ومجموعته، فأدارة ترامب هي من منحت الضوء الأخضر لمقاطعة قطر، وهي من تضغط الأن على الدول الخليجية الثلاث للتصالح مع قطر، وبالحقيقة هو قرار أنجليزي بأمتياز، كحال القرارات والتحركات الانجليزية التي تهدف لمنع تقدم حفتر لتحرير طرابلس، أو القرارات الدولية التى أوقفت تقدم القوات الإماراتية نحو مدينة الحديدة اليمنية، فكما نعلم بريطانيا والولايات المتحدة كالعقل والعضلات، وما يحدث على ملعب “كورونا الدولي” بعد أن ألغت الولايات المتحدة كل الرحلات من والى أوروبا ما عدا بريطانيا، بريطانيا التى خرجت من الإتحاد الأوروبي ولا تريد أن تخرج بأي خسارة أو أتفاق مع دول الاتحاد، بعد أن بذلت أدارة الرئيس الامريكي منذ توليه الحكم كل ما بوسعها لتدمير القارة العجوز وفي المقدمة القاطرة الأقتصادية المانيا والقاطرة السياسية فرنسا. . ولكن تبقى هناك أهداف واضحة تسعى واشنطن لمعرفتها في الداخل الليبي، وأسس ثابتة تهدف دوما لعدم الخلل بها في أدارة الصراع هناك، وهي كالأتي : أولا معرفة ما ستقدم عليه القيادة العامة للجيش فى حال سقوط حكومة الوفاق وتحرير كامل طرابلس، وهل أن كان حفتر يطمح فى أن يكون رئيس ليبيا القادم أم لا. . ثانيا العمل على الحد من النفوذ الروسي في ليبيا، ومساومة حفتر بمنحه أمتيازات مقابل التخلي عن موسكو، فلدى واشنطن تخوف شديد من أن تصبح موسكو التى وضعت قدم فى المياة الدافئة بالبحر المتوسط في طرطوس السورية أن تضع الأخرى فى بنغازي ليبيا، كي تكون قدما فى الشام والأخرى فى شمال أفريقيا، قدما بجوار أهم نقطة تقدم لحلف شمال الأطلسي (تركيا)، والأخرى بسواحل ليبيا كي تكون على بعد 300كم من السواحل الأيطالية التى تحمل الأسطول الأمريكي السادس. . ثالثا هناك رغبة خفية لدى واشنطن فى تكرار سيناريو الشمال السوري في ليبيا، وهو السيطرة على النفط، فعين التاجر الأمريكي كانت منذ بداية الحرب على سوريا لم تغفل عن إحتياطات نفطها، فما بالكم بالحال مع إحتياطات النفط الرهيبة لدي ليبيا. . ومن هنا نقول أن ليبيا كانت بداية معركة الكبار (الولايات المتحدة وروسيا)، و تذكروا حوار بوتين التلفزيونى في يوم 17 ابريل 2014م، عندما قال: “أن العلاقات مع الولايات المتحدة توترت بعد الأحداث فى ليبيا، وليس بعد أحداث شبه جزيرة القرم.” فأن كانت المعركة السورية ترسم خريطة الشام لمئة عام مقبلة، فالحرب الليبية ترسم شكل خريطة شمال أفريقيا ودول الساحل والصحراء لمئة عام قادمة أيضا.فهل الصراع بين الولايات المتحدة وروسيا سينتقل من سوريا الى ليبيا، أم أن الأمور ستختلف وقد يتفق الطرفين على تحرك واحد في ظل جهود مصرية مكثفة لقطع الطريق على تركيا التى تحلم بأعادة خلافة الدم من جديد في الشام وشمال أفريقيا، وهي الجهود التى تكللت بزيارة وزير الخارجية الليبي عبد الهادي الحويج لسوريا، وعودة فتح السفارة الليبية في دمشق، والعمل على التنسيق والتعاون الأمني بينهم في ظل وجود خطر مشترك وهو العدوان التركي عليهم.

شاهد أيضاً

الجيش الليبي يقتحم مبنى حكومة الوفاق.. وأنباء عن هروب فايز السراج

أعلن الجيش الوطني الليبي اقتحام قوات مصراتة مبنى حكومة الوفاق بطرابلس، مما دفع رئيس الحكومة …