Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
ماذا بعد التأكيد الرسمى على إستحواذ مصر مقاتلات الـ(SU-35) – شبكة الاخبار الحصرية
الأحد , 31 مايو 2020

ماذا بعد التأكيد الرسمى على إستحواذ مصر مقاتلات الـ(SU-35)

● نتيجة الضغط الشديد السياسى والإقتصادى الذى مارسته «« الولايات المتحدة »» بحق دولة «« أندونيسيا »» هو إلغاء تعاقد الأخيرة على مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) ,, لكن إصرار «« القيادة المصرية »» على المضى قدماََ فى إتمام صفقة مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) والإعلان الرسمى على بداية تصنيعها منذ فترة يشير إلى : – أن «« القيادة المصرية »» لم تحاول تجنب الصدام الدبلوماسى مع «« الدولايات المتحدة »» ,, ولم تلقى بالاََ «« للتهديدات الأمريكية »» بفرض عقوبات ضد «« القوات المسلحة المصرية »» ,, وأنها تعلم جيداََ كيف تدير سياستها الخارجية مع «« الإدارة الأمريكية »» . 1 – فى سنة (2013) عرضت «« روسيا »» على «« مصر »» مقاتلات الـ(MIG-35) والـ(SU-35) معاً كـ(PACKAGE) وكذلك من قبلها تم مناقشة تزويد «« مصر »» بمقاتلات (MIG-29M2) ومقاتلات الـ(SU-35) وهذا طبقا لتصريحات «« نائب وزير الدفاع الروسى / يورى بوريسوف »» وكذلك تصريحات «« مدير شعبة صادرات التجهيزات والخدمات الخاصة بالقوات الجوية / سيرجى كورنيف »» فى شركة (ROSOBORONEXPORT) 2 – فى سنة (2015) إنتشرت الكثير من الإشاعات حول عزم « مصر » تقديم طلب رسمى إلى «« روسيا الإتحادية »» لشراء عدد (24) مقاتلة طراز (SU-35S SUPER FLANKER) ,, فى مارس (2016) أعلن «« المدير العام لشركة (ROSTEC) الروسية للصناعات عالية التقنية الدفاعية والمدنية / سيرجى تشيميزوف »» أن «« القوات الجوية المصرية »» وقعت مع الشركة «« بروتوكول نوايا »» (INTENTIONS PROTOCOL) وهى مماثلة لـ «« مذكرة التفاهم »» (MOU MEMORANDUM OF UNDERSTANDING) وأضاف أن الطرفين إتفقا أيضا على «« بروتوكولات التدريب »» ,, حيث تم الإتفاق على أن يبدأ «« تدريب الطيارين المصريين فى روسيا »» ,, ثم لاحقا يُكملوا تدريبهم فى «« مصر »» بالإضافة إلى «« قيام طيارون من القوات الجوية المصرية بعمل طلعات إختبارية على مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) لتقييم قدراتها بما يتناسب مع الإحتياجات المصرية »» .. 3 – وفى سنة (2018) بعد إنتهاء فاعليات «« معرض مصر الدولى للسلاح »» (EDEX-18) إزدادت وتيرة الأخبار المتداولة بخصوص تعاقد «« مصر على عدد (20) مقاتلة »» طراز (SU-35S SUPER FLANKER) ,, خصوصاََ بعد كم التعاقدات العسكرية الضخمة التى تمت بين (( مصر – روسيا )) وإستلام «« القوات المسلحة المصرية »» لعدد (5) مقاتلة طراز (MIG-29/MM2) أيضاََ عدد (46) طائرة هيلكوبتر هجومى طراز (KA-52 NILE ALLIGATOR) بالإضافة إلى منظومات الدفاع الجوى الإستراتيجية طراز (ANTEY-2500VM) و (ANTEY-2500V4) ومنظومات الدفاع الجوى متوسطة المدى طراز (BUK-M2E) وقصيرة المدى طراز (TOR-M2) ,, إلى أخره من «« الصفقات المعلن عنها فقط »» .. 4 – مع ذلك حسب أغلب الأراء المتداولة حالياََ بعد التأكيد الرسمى على «« تعاقد مصر على عدد (24) مقاتلة »» طراز (SU-35 SUPER FLANKER) فإن «« مصر »» بذلك : ● قد قبلت بعبور «« الخطوط الحمراء الأمريكية »» عكس سياسة التخاذل التى إتبعها «« المخلوع / حسنى مبارك »» على مدار الـ(30) سنة ,, فـ «« مصر الجديدة »» حالياََ تعمل بدون كلل أو ملل على «« خلق توازن مع جيوش منطقة الشرق الأوسط »» وبالتحديد (( إسرائيل ➕ تركيا )) خاصة بعد «« إنهيار جيوش المواجهة العربية الكبرى »» بالتحديد (( سوريا ➕ العراق )) .. ● كما أن مقاتلات الـ(SU-35 SUPER FLANKER) «« النسخة المصرية »» تم تجهيزها بمعظم «« الأنظمة الإلكتروية »» بالإضافة إلى «« أنظمة الطيران »» الـ(AVIONICS) و «« منظومات التسليح »» (ARMAMENT) الخاصة «« بمقاتلات الجيل الخامس الروسية »» الـ(SU-57) .. ● أداءها الديناميكى يتجاوز بكثير أداء الـ(EURO TYPHOON) والـ(RAFAL) والـ(F-15 ADVANCED EAGLE) والـ(F-35) وهى ستشكل خطر كبير جدا على «« مقاتلات الجيل الخامس الأمريكية »» (F-35 JSF) وبالخصوص النسخة (F-35 ADIR) المباعة حديثاََ إلى «« إسرائيل »» والتى لا تملكها حالياََ أى دولة فى منطقة الشرق الأوسط سوى «« إسرائيل »» .. 5 – فى الواقع حتى بداية سنة (2018) لم يتم أى تأكيد رسمى على «« إستحواذ مصر على عدد كبير من مقاتلات »» الـ(SU-35 SUPER FLANKER) على الرغم إنه خلال الـ(6) سنوات الماضية إستحوذت «« مصر »» على الصف الأول من أنظمة التسليح المتوفرة فى السوق الدولى ,, وما زاد من صعوبة التحقق من الصفقة هو : ● إشتراط «« المتعاقد المصرى »» على البائع / المورد الإمتناع عن نشر أى تفاصيل تخص التعاقدات العسكرية المصرية مع المورديين الدوليين 6 – وفى مارس (2018) تم التأكيد الرسمى على الصفقة الموقعة بين (( مصر – روسيا )) من قبل صحيفة (KOMERSANT) بخصوص التعاقد على عدد (26) مقاتلة طراز (SU-35S SUPER FLANKER) مقابل مبلغ (2) مليار دولار من خلال نشر «« وثائق صناعية روسية »» والتى أكدت أن عملية التصنيع بدأت بالفعل للدفعة الأولى من المقاتلات فى مصنع (KN AAZ) وأن بداية تسليم الدفعة الأولى ستكون فى (2020-2021) حيث ستضاف مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) إلى «« أسطول المقاتلات المصرية »» المكون من طرازات (F-16 FALCON) و (RAFAL) و (MIG-29M/M2) و (MIRAGE-2000/9) .. 7 – إلى أن أعلنت «« وكالة (INTERFAX) الروسية »» تعليقا على الأنباء المتداولة حول توقيع صفقة توريد مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) لصالح لصالح «« القوات المسلحة المصرية »» القوات المسلحة المصرية »» إن : ● إنتاج الطائرات المقاتلة لصالح «« القوات المسلحة المصرية »» جار بالفعل ,, وأشارت الوكالة إلى أن «« الخدمة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكرى التقنى »» وشركة (ROSOBORONEXPORT) لم تعلقا على هذه المعلومات .. * رد الفعل الأمريكى مع بداية إستلام مصر لمقاتلات الـ(SU-35S) ⁉️ 1 – وبينما ستبدء عمليات تسليم الدفعة الأولى من مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) فى الربع الأخير من سنة (2020) أو مع بداية سنة (2021) ,, ينتظر معظم المراقبيين «« الرد الفعل الأمريكى »» والتى سبق وأن حذرت «« القيادة المصرية »» من أن المضى فى صفقة مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) مع «« الجانب الروسى »» سيؤدى إلى : ● «« فرض عقوبات أمريكية ضد مصر »» طبقاََ لقانون (CAASTA) والتى قد تصل إلى «« التوقف عن دفع أموال المساعدات العسكرية الأمريكية »» ,, أو حتى «« التوقف عن تقديم جميع أعمال الدعم الفنى واللوجيستى إلى القوات المسلحة المصرية »» ,, أو «« التوقف عن إبرام أى تعاقدات عسكرية جديدة »» خاصة مع وجود «« شق أمريكى »» كبير من أسطول «« القوات الجوية المصرية »» .. ● التحذير الرسمى من قبل «« وزير الخارجية الأمريكى / مايك بومبيو »» بالإضافة إلى «« وزير الدفاع الأمريكى / مارك إسبر »» من إبرام صفقة شراء مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) الروسية المتطورة ,, وأن مضى «« الدولة المصرية »» قدماً فى هذه الصفقة قد يعرضها لعقوبات كما سيعقد بصورة كبيرة «« إتفاقات الدفاع الأمريكية مع مصر 2 – وبالفعل نشرت صحيفة (WALL STREET JOURNAL) الأمريكية نشرت فى تقرير لها «« كواليس الرسالة التي وجهها المسؤولان الأمريكيان لوزير الدفاع أول المصرى / محمد أحمد زكي »» ,, ونقلت عن مسؤولين فى «« البنتاغون »» أنه تم تحذير «« قائد القوات الجوية المصرية الفريق / محمد عباس »» من عواقب تلك الصفقة ,, وطلبت «« واشنطن »» بالفعل من «« القيادة المصرية »» مراجعة علاقاتها العسكرية والإستخباراتية مع «« روسيا الإتحادية » 3 – والشىء بالشىء يذكر ,, فقد طلبت «« القيادة السياسية المصرية »» فى (2018) من «« الولايات المتحدة »» الحصول على أحدث طراز من مقاتلات الـ(F-35 JSF) وتم رفض هذا الطلب ,, وكرد فعل عملى على هذا الرفض قامت «« الإدارة المصرية »» على بالتعاقد على عدد (26) طائرة مقاتلة طراز الـ(SU-35S SUPER FLANKER) مقابل (3) مليار دولار ,, والتى تقترب فى بعض الجوانب من مستوى كفاءة «« المقاتلة الأمريكية الشبحية »» طراز (F-35 JSF) .. 4 – لكن هل ,, هناك بالفعل لدينا أى دلائل تؤكد تعرض «« الدولة المصرية »» لخسائر كبيرة من جراء التعاقد على مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) فى حالة «« حدوث مواجهة دبلوماسية بين الدولتيين »» ! 5 – فى الواقع أظهرت «« الإدارة الأمريكية الحالية »» سياسة خارجية متغيرة خلال السنوات الماضية خاصة فيما يخص تطبيق قانون (CAASTA) فقد تم معاقبة «« تركيا الإخوانية »» جراء تعاقدها على عدد (2) بطارية من «« منظومة الدفاع الجوى الروسية »» الـ(S-400 TRIMUPH) وتم طردها بالفعل من «« مشروع مقاتلات الجيل الخامس »» الـ(F-35 JSF) ,, لكن وعلى العكس لم تستطع «« الولايات المتحدة »» تطبيق قانون (CAASTA) فى حالة دولة كالـ «« عملاق الهندى الصاعد »» والتى تعاقدت على عدد (5) بطارية من نفس «« منظومة الدفاع الجوى الروسية » (S-400 TRIMUPH) .. 6 – من الناحية الدبلوماسية ونظرياََ من المفترض أن تقع «« الدولة المصرية »» بين الحالتيين (( الهندية – التركية )) ,, لكن الحقيقية «« الموقف المصرى »» مختلف تماماََ وهو مشابه تماماََ «« للموقف الهندى »» وبعيد كل البعد على «« الحالة التركية »» : ● فـ «« الدولة المصرية »» مثلها مثل «« دولة الهند »» ليست عضوة فى «« حلف شمال الأطلسى »» الـ(NATO) على عكس «« تركيا الإخوانية » التى تعد من الدول المؤسسة لحلف الـ(NATO) .. ● أيضاََ «« مصر تعتبر حليف إستراتيجى لـ «« الولايات المتحدة »» فى منطقة الشرق الأوسط لا يمكن خسارته .. ● أيضاََ العلاقات العسكرية والإستخباراتية الجيدة بين (( مصر – الولايات المتحدة )) لها تأثير كبير على العلاقات (( المصرية – الإسرائيلية )) خاصة أن «« الولايات المتحدة »» تعتبر الضامن الرسمى لتطبيق «« بنود معاهدة السلام المصرية / الإسرائيلية »» .. ● دور «« مصر »» الرائد فى الحرب على الإرهاب والجماعات التكفيرية فى «« شمال أفريقيا »» ● فـأى محاولة متهورة لـ«« فرض عقوبات أمريكية »» ضد «« القوات المسلحة المصرية »» يمكن أن تؤدى إلى (( رفع يد الدولة المصرية الثقيلة طواعيتاََ فى مجال مكافحة الإرهاب )) وهو بدوره سيؤدى إلى إزدياد الإضطرابات فى المنطقة ,, خاصة أن «« الدولة المصرية »» تعتبر دولة محورية من الناحية الإستراتيجية وعنصر التوازن بين (( شمال أفريقيا – منطقة الخليج العربى )) ● أيضاََ «« الدولة المصرية »» تعتبر عميل تاريخى لـ «« الأسلحة الروسية »» ومن قبلها «« الأسلحة السوفيتية »» ,, وذلك بعكس «« تركيا الأردوغانية »» والتى لم تك أبداََ عميل هام لـ «« الأسلحة الروسية »» .. 7 – لذلك ستكون حسابات المخاطرة لـ «« الإدارة الأمريكية »» بفرض أى عقوبات ضد «« الدولة المصرية »» بالغة الخطورة ,, خاصة أن إدارة «« الرئيس الأمريكى / دونالد ترامب »» أثبتت فى الماضى : ● إفتقارها إلى مراعاة عوامل التوازن والرؤية الإستراتيجية طوبة المدى فى منطقة الشرق الأوسط .. ● إتسامها بالقدرة على الحفاظ على ردود الفعل السلبية تجاه العديد من الإستفزازات ,, مهما كان رد فعل «« البيت الأبيض »» من الناحية الرسمية 8 – أيضاََ إصرار «« القيادة المصرية »» على المضى فى صفقة مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) يثبت موقفها الثابت من تحقيق التوازن والتنوع فى علاقاتها الدولية ,, أيضاََ عدم ثقتها الكاملة فى موردى السلاح الغربيين وعدم رغبتها فى الوقوع تحت أى نوع من أنواع الضغوط الخارجية جراء الإعتماد على مصدر خارجى واحد من الدول الموردة للسلاح 9 – خاصة أن «« الولايات المتحدة كانت قد فرضت على «« مصر »» بعد سنة (2011) قيوداً مشددة على العلاقات العسكرية والإمداد بالأسلحة فمثلاً : ● توقفت صيانة جميع أعمال «« الطائرات والمقاتلات الأمريكية »» .. ● كما أوقف تسليم باقى صفقات السلاح المتعاقد عليها سابقا لـ «« مصر »» ● توقف جميع أعمال توريد قطع الغيار «« للشق الأمريكى »» فى تسليح «« القوات المسلحة المصرية »» .. 10 – فكان ذلك درساً قوياً لـ «« القيادة المصرية »» بأن تتوسع في تنويع مصادر السلاح لذا حصلت على سلاح من (( فرنسا ➕ روسيا ➕ ألمانيا ➕ الصين )) ولم يكن هناك مشكلة مع «« الولايات المتحدة »» وقتها .. 11 – أيضاََ فى حين كانت غائبة فعلياََ عن المشهد السياسى فى منطقة الشرق الأوسط خلال فترة «« الحرب الباردة »» ,, إستغلت «« روسيا / بوتين »» حالة الفراغ التى أعقبت ما يعرف بإسم «« الربيع العبرى »» سنة (2011) لتقدم نفسها (( كوسيط دبلوماسى أكثر نزاهه من الغرب ➕ حليف كبير يمكن الوثوق به والإعتماد عليه ➕ مورد جاد لنظم التسليح يعتمد عليه )) ,, ولأن الطبيعة تكره حالة الفراغ ,, ترك الإنسحاب الدبلوماسى والتجارى (( الأمريكى ➕ الأوروبى )) من منطقة الشرق الأوسط : ● المجال مفتوحاََ أمام الدبلوماسيين والإقتصاديين (( الروس ➕ الصينين )) لتملاء ذاك الفراغ .. ● فى النهاية تعقيبى الشخصى 1 – فى الوقت الحالى لا يمثل إستحواذ «« القوات المسلحة المصرية »» على عدد (26) مقاتلة من طراز (SU-35S SUPER FLANKER) ما يمكن تسمية بـ «« الإنقلاب الإستراتيجى فى حسابات التوازن العسكرى »» فى منطقة الشرق الأوسط ,, لكن بالنسبة «« للولايات المتحدة »» تلك الصفقة هى بمثابة «« كرة الثلج »» .. 2 – فـتعاقد واحد من أقوى (10) جيوش فى العالم وأقوى جيش عربى وأفريقى على مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) حيازته لـ لقب «« المشغل الـ(3) للمقاتلة على مستوى العالم »» بعد (( روسيا الإتحادية ➕ الصين الشعبية )) ,, هو بمثابة : ● شهادة إعتماد عالمية (( عربية ➕ أفريقية )) للمقاتلة الـ(SU-35S SUPER FLANKER) وتصريح رسمى بالبيع للمقاتلة ,, وبالفعل قامت «« روسيا »» بعرض المقاتلة (SU-35S SUPER FLANKER) على دولة «« الإمارات العربية المتحدة »» ,, فى حين أبدت «« المملكة العربية السعودية »» إهتمامها الكبير بالمقاتلة (SU-57) التى سيتم طرحها للشراء فى منطقة الشرق الأوسط ,, أيضاََ تتفاوض «« دولة السودان »» حالياََ على مقاتلات (SU-35S SUPER FLANKER) مع حزمة تسليح أخرى ,, نفس الأمر بالنسبة لـ «« ليبيا الشقيقة »» التى دخلت فى مفاوضات للحصول على مقاتلات الـ(MIG-29MM2) والـ(SU-30SM) ,, بالإضافة إلى «« دولة الجزائر »» الحليف الإستراتيجى لـ «« روسيا »» والتى تريد بالفعل التعاقد على مقاتلات الـ(SU-35S SUPER FLANKER) ومنظومة الدفاع الجوى الإستراتيجية الـ(S-400 TRIMUPH) .. ● أكثر ما تخشى منه «« الولايات المتحدة »» كما ذكرت أن يتم تزويد دول المنطقة «« بأنظمة التسليح الروسية »» ,, خاصة نظم الدفاع الجوي ,, فعندها يمكن بالفعل أن تقلق «« الولايات المتحدة »» يمكن أن تحصل عليه «« روسيا »» من معلومات تقنية بشان «« الأسلحة الأمريكية »» ,, ما قد يزيد من مخاطر أن تسقط / تكشف مقاتلات الـ(F-35 JSF) بواسطة «« أنظمة التسليح الروسية »» ,, وقد تصل «« التقنيات العسكرية الأمريكية »» المتطورة إلى أيدى «« الجانب الروسى »» بشكل أو بآخر .. 3 – على أى حال معظم الإحتمالات والتكهنات الحالية بخصوص الإعلان الرسمى عن «« إتمام الصفقة المصرية الخاصة بمقاتلات »» الـ(SU-35S SUPER FLANKER) إقتراب عملية التسليم للدفعة الأولى من المقاتلات بحلول نهاية (2020) لا تركز على الصفقة نفسها ,, ولكن تتسائل عما بعد ,, ومعظم تلك الإحتمالات والتكهنات تتفق فى أن عواقف تلك الصفقة مستقبلاََ لن تخرج عن الأتى : ● وسيلة ضغط من الدول العربية الكبرى (( مصر ➕ السعودية ➕ الإمارات )) للحصول على أكبر كم ممكن من الإمتيازات من «« الولايات المتحدة »» ,, وتلك الصفقة أثبتت أن «« الولايات المتحدة »» تفقد سيطرتها تدريجياََ على الأمور فى منطقة الشرق الأوسط وبالتتابع «« الإتحاد الأوروبى »» أيضاََ الذى يفتقر إلى قوة التماسك الدبلوماسى .. 4 – رد فعل «« الولايات المتحدة »» متوقع وخصوصاً عندما يرغب أحد حلفائها فى شراء «« أسلحة روسية »» ,, وسبق وأن حدث ذلك كما ذكرت مع «« تركيا الأردوغانية »» عندما تعاقدت على «« منظومة الدفاع الجوية الروسية الإستراتيجية »» الـ(S-400 TRIMUPH) ,, كما أن «« حسابات الجانب المصرى »» تعتمد على : ● إرسال إشارات إستراتيجية لكلا الجانبين (( الأمريكى ➕ الروسى )) بأنه يمكن التعامل مع الدولتين بقدر من الإتزان والحصول على مميزات العلاقة سواء مع «« الولايات المتحدة »» أو مع «« روسيا »» .. 5 – هناك هدف أساسى لـ «« الولايات المتحدة »» لا يمكن إفاله وهو (( الحفاظ على التفوق الإسرائيلى العسكرى فى المنطقة )) ,, فالأمر ليس متعلقاً فقط بـ «« مصر »» بل بكافة الدول التي تمدها «« الولايات المتحدة »» بسلاح من صناعتها بما يضمن «« التفوق الاسرائيلى »» .. 6 – هذا ليس بالأمر الجديد أو الغريب على «« صفقات الأسلحة الأمريكية للمنطقة »» ,, فبعض الأسلحة التى تصدر لدول أخرى فى المنطقة : ● يوضع لها قواعد بعدم التمركز في مناطق قد تشكل تهديداً «« لإسرائيل »» ● ويجب أن نعلم أن مدى تفوق «« المقاتلة الروسية »» الـ(SU-35S SUPER FLANKER) وما تتمتع به مزايا قد تتفوق فيها على نظيرتها من «« المقاتلات الأمريكية »» ,, خاصة وأن المواصفات المعلنة للمقاتلة تشير إلى أنها طائرة قوية للغاية وشديدة التطور .. ● فـ «« ميزة السلاح الروسى »» هو أنه متقدم وأرخص ثمناً من «« السلاح الأمريكى »» ما يجعله مفضلاً فى الكثير من الأسواق العالمية .. ● لذلك ليس المستغرب وخاصة بعد «« أزمة فيروس الـ(COVID-19) »» التى عصفت بالعالم و «« بنظرية العولمة »» وضربتها فى أعز ما تلك ,, أن نرى قريباََ (( الصين ➕ روسيا ➕ مصر ➕ الإمارات العربية )) تستخدمان قدراتهما (( السياسية ➕ الإقتصادية ➕ العسكرية )) فى منطقة الشرق الأوسط كنقطة إنطلاق نحو طموحات كلاََ منها لتقديم نفسه كقوة إقليمية وعالمية خاصة فى «« عالم ما بعد أزمة فيروس الـ(COVID-19) »» ..

شاهد أيضاً

الإسرائيليون.هكذا قال.أهي مدينة مهجورة؟ أو فم الأسد؟شهادة الأعداء عن معركة السويس والبطولات التي أبداها مقاتلوا الفرقة ١٩

كتب الكاتب و الخبير الإسرائيلي زائيف شيف ، تحت عنوان…أهي مدينة مهجورة… أو فم الأسد …