Будьте в курсе последних событий, подпишитесь на обновления сайта
من سجل الشرف لجيش الكنانه ⁩أشرف جيوش الأرض⁦ استشهاد وحوش القوات الخاصه حقنا لدماء اهالي سيناء!الغاء عمليه نوعيه هامه جدا لاستهداف ابرز قادة تنظيم ولاية سيناء الإرهابي حفاظا على حياة المدنيين – شبكة الاخبار الحصرية
الخميس , 28 مايو 2020

من سجل الشرف لجيش الكنانه ⁩أشرف جيوش الأرض⁦ استشهاد وحوش القوات الخاصه حقنا لدماء اهالي سيناء!الغاء عمليه نوعيه هامه جدا لاستهداف ابرز قادة تنظيم ولاية سيناء الإرهابي حفاظا على حياة المدنيين

آه – لو يعلم بني وطنى كم الألم والمرارة التي تعتصر قلوب مقاتلي وقادة جيش الكنانة من جراء الخيانه-!!!–وكم نتحمل من ضغوط رهيبة تجعلنا نضحي بزهرة شباب الوطن من مقاتلي الجيش والشرطة المدنية– حتى لا يصاب مواطن شريف بأي أذى -!!!–والله بعقد الهاء– لا يوجد جيش على وجه الأرض يتعامل بإنسانية وفروسية ونبل مثل جيش الكنانة — لدرجة أن ستة مقاتلين من وحوش القوات الخاصة فضلوا الموت على أن يصيبوا طفلا أو سيدة مصرية بنيرانهم الهائله–!!!–وذلك في أحد أسواق العريش الشهيرهحيث كان الجناة على مرمى أبصارهم وبسهولة جدا يمكن تصفيتهم جميعاً في ثواني معدوده– ولكن_هناك_مدنيين أبرياء منوطين أولا بحمايتهم-!!–وذلك من خلال العقيدة التي تشبع بها الأبطال على أيدى قادتهم — فأبوا أن يطلقوا النيران على الأهداف -ليس خشية أن تصيب طلقاتهم المدنيين –لا– وإنما ليقينهم من خسة وندالة وقذارة التكفيريين اللذين لن يتورعوا عن استخدام المدنيين كدروع بشرية للنجاه-!!!– فبدأ أبطال القوات الخاصة بإطلاق النيران فى الهواء عسى أن يرتدع التكفيريون ويبتعدوا عن المدنيين ويهربوا إلى الجبال حيث تتبعهم عناصر الصاعقة المتخصصة في القتال وسط الجبال(وحدة –السيل) –ورغم تأكدهم أنهم لن يرتدعوا-!!!- وذلك من خلال تجارب سابقة — ولكن إجراء لعل وعسى–ولكن التكفيريين هذه المرة لم يهربوا كعادتهم –وكأنهم قرروا الإنتحار وإسقاط أكبر عدد من الأبطال الشرفاء والمدنيين الشرفاء–وبدأوا في إطلاق النيران بعشوائية مركزة نسبيا على وحوش القوات الخاصة وكان بينهم تكفيري يرتدى حزاما ناسفا— فلمحه أحد الضباط الأبطال — وبينما الرجال يناورون بحذر من أجل ألا يصاب المدنيين اللذين بدأوا في الفرار من السوق تحت غطاء نيران الأبطال الخوف كل الخوف من أن يفجر التكفيري المقيد بحزام ناسف نفسه حيث سينطلق وسط السوق لتصبح الخسائر البشريةكثيفه -!!–فما كان من أحد الأبطال إلا أن تصرف بفدائية مع يقينه أنه سيستشهد حتما-!!!!!- وتحت ساتر إطلاق النيران وعند تحرك التكفيرى صوب منطقة الوسط انقض عليه بفدائيه البطل-وأصابه بطلقة نافذة في الصدر بمهارة ولكن إرادة الله أن يسحب التكفيري فتيلة الحزام الناسف وهو يلفظ أنفاسه الاخيره-!!!لينفجر في البطل وزملائه لينالوا شرف الشهادة دفاعا عن.اهلنا_وبني_وطنناهؤلاء هم مقاتلو الكنانة في سيناء جيش وشرطه–يفضلون الشهادة على النصر الذي يتحقق على جثث وأشلاء أبناء الوطن-!!!!!!!!وهناك العديد من الملاحم لا أدري لماذا يتجاهلها الإعلام -!!!!-وتخيل– أنك تقضي شهرين متواصلين توصل الليل بالنهار بلا راحه كي تجمع معلومات وتضع خطط وسيناريوهات وتقوم بمناورات معلوماتية وميدانيه تستهلك جهد عشرات الرجال وتدرس خرائط ملاحية للإحداثيات الناتجة عن الطلعات الإستطلاعية للقوات الجوية–وتصل لنقطة الحسم بعد هذا المجهود– ليصبح الهدف وهو صيد ثمين جداً –على مرمى حجر منك– وما عليك إلا أن تصدر الأمر للمقاتلات القاذفة بمحوه من على وجه الأرض وفى آخر لحظة تأتي معلومة عاجلة من المصادر السرية أن الهدف((وهو عباره عن أربعين فردا تكفيريا شديدي الخطوره من بينهم ستة كوادر أجنبية .قياديه–))يحتمي بدروع بشرية مدنية ((.وبرغبتها))!!!!!!!!–ومتواجدون داخل المسجد((الصوري المموه ولكنه في الأصل غرفة عمليات للتكفيريين))الذي ستستهدفه المقاتلات-!!!!!!!!فيصدر_أمرا_من_القياده بإنهاء العمليه.كما_كنت__من_عدمه_–::–::-علم يافندم- أي أوامر يافندم-::-::-إنتهى-::-::ليضيع كل هذا الجهد الذي شاركت فيه المخابرات الحربيه(القياده) والمخابرات الجوية (القياده) وإستطلاع القوات الجوية (مركزيه) واستطلاع المخابرات الحربية (مركزيه)-والقوات الخاصه(999)(سيل)(صاعقه)-وعناصر من الأمن الحربي(مركزيه) ومن المشاه الميكانيكي(مركزيه)ورجال مكتب شمال سيناء بالكامل(فرعي-فرز-مركزي مخابرات حربية)—وعناصر تصوير حربي ميدانيوعناصر هندسية تتبع القوات الجوية لتجهيز كاميرات المقاتلات–ناهيك عن رجال غرفة عمليات القيادة العامه– وهناك عناصر أخرى لا أستطيع ذكرها تشارك في أغلب العمليات-!!!!كل هذا نسفناه في لحظة من أجل ألا يصاب مدني حتى ولو كان!!!!!!!!!!!!!!((-متواطئا))!!!!!!!!!!!!!!لأن الرأي العام الحالي بإعلامه وبشياطينه المعروفه لن يصدق أن التكفيريين كانوا.محميين ببعض السيدات والأطفال وأنصاف الرجال داخل المسجد الوهمي-!!!رجال وأطفال وسيدات مع التكفيريين داخل المسجد يتسامرون ويتضاحكون-!!!!!–عجب العجاب -!!!!!!وإنما هم .يحمون التكفيريين ليقينهم أننا لا يمكن أن نستهدفهم ومعهم مدنين المفترص أنهم أبرياء -!!!!!هذه وقائع من بين عشرات الوقائع المشابهة — وشدة المرارة أنك لا تستطيع أن تنبذ بكلمه-!!!!!– ولو بالتلويح-ممنوعفباالتالي تكتم في صدرك حتى.الكمد-!!!والله المستعان وحسبنا الله ونعم الوكيل

شاهد أيضاً

طبيب مصري يكشف أكاذيب أبواق الإخوان الإعلامية: لم أستقيل.. ودول بينفخوا في النار

نفى طبيب مصرى يدعى وائل نخلة ما رددته وسائل إعلام تابعة لجماعة الإخوان حول تقديم …